الدكتور حاتم عدوان: كلمات لا بد منها

أحد قصص النجاح التي سطرت بحروف من مجد وتعب وبذل، من العقول الفذة التي أنارت طريق الكثيرين من طلبة العلم ومريديه، شخصية عربية لم تثنها الظروف وصنوف الدهر في مواصلة السعي والبذل من أجل رفع راية العلم في الولايات المتحدة والشرق الأوسط، فارتقى سلم النجاح برشاقة وفرض نفسه رقمًا صعبًا في أكاديميا الطب والتمريض والعلوم والتخصصات المكملة.
شخصية استثنائية في المهجر التزمت بميثاق هذه المهنة الإنسانية، وقدمت معيارًا جديدًا للخدمات الطبية والرعاية الصحية، وكافة العلوم فلم تقتصر خدماته الإنسانية على الطبابة والعلاج، بل دفعه الطموح ليطرق جميع الأبواب ويمسي أكاديميا محاضرًا وباحثًا وشريكًا مؤسسًا في كبرى شركات الخدمات الطبية الأمريكية، الدكتور عدوان مثال يحتذى به، معطاء لأبعد الحدود، ولا يألوا جهدًا في خدمة الإنسان، مريضًا كان أم طالبًا للعلم مريدًا.
ارتحل الدكتور حاتم عدوان إلى الولايات المتحدة في العام 1998، بعدما قدم الكثير لوطنه وشعبه، وأدرك بضرورة توسيع مداركه ليستفيد أكبر عدد ممكن من عطائه وعلمه وخبراته التي يصنعها بالعلم والمران والتجربة، وتخصص في الطب الباطني في مستشفى سانت فينست ومنها انطلق في مشاوره ليحاضر ويؤسس ويبني كبرى الشركات التي عبرت بلدانًا.
يتحلى هذا الطبيب بشخصية مميزة، بالإضافة إلى خبراته الطبية الواسعة التي سنأتي على ذكرها بالتفصيل، فهو شخصية عبقرية ديناميكية دائمة الحركة ولا تستكين للكسل والخمول فتجده محاضرًا في دبي، ومشاركًا في مؤتمر بإيطاليا، ويدير شركة في الولايات المتحدة، ويعقد اجتماعًا في عمان، جمع الدكتور بين العلم الأكاديمي الجامد وحركة الشركات، دائم الابتسامة متواضع وكريم، قيادي ويتحلى بالمهارات التي نؤهله لإدارة وقته ليوزعه بين العلم والعمل.
يتحدث الدكتور حاتم عدوان أربع لغات، فإلى جانب لغته الأم كعربي فهو يتحدث الانجليزية والايطالية والألمانية والروسية أيضًا، وشارك برفقة عشرين بروفيسورًا وطبيبًا من جامعات عريقة كهارفرد وكولومبيا في وضع كتاب لاجتياز امتحان مزاولة مهنة التمريض ، كما ساعد عبر هذا الامتحان بمساعدة المئات على امتداد الوطن العربي للحصول على منح دراسية وبرامج الابتعاث. NCLEX
اذا جلست في حضرة هذه القامة العلمية تأكد جيدًا أنك ستنهل كثيرًا من المعلومات الطبية الفريدة، وأساسيات الإدارة المبنية على أرضية خبراتية صلبة، لما يتمتع به أستاذنا حاتم عدوان من خلفية مميزة في إدارة المنظمات الصحية الدولية والإقليمية والمحلية، فضلًا عن تاريخه وسجله الحافل والموثق في القيادة والإدارة والتخطيط، في الأكاديميا والطب والعلوم الأخرى، وفي إدارة المشاريع الريادية التي توظف المئات حول العالم ويستفيد من خدماتها الآلاف لم تنته هذه السيرة ولن تتوقف هنا، فها هو يسعى لعقد شراكات استراتيجية مع جامعة هارفرد في أبحاث طبية سنأتي على ذكرها بالتفصيل، وسنكشف عن جانب آخر من جوانب هذه الشخصية العبقرية في اهتماماتها الجراحية، وخدمة ذوي الإعاقة
للنجاح أعداء، فهذا قدر الناجحين ومن سار في ركبهم، لقد تقولوا كثيرًا على هذه القامة وحاولوا تشويهها بالاشاعات المغلوطة تارة، والإدعاء التطاول تارة أخرى، ولم تنل هذه الشائعات من الدكتور حاتم ولا من أعماله التي يعرفها القاصي والداني، ولنا في هذا مقال، وسنرد على تلك الشائعات التي تحاول أن تنال من الدكتور وتاريخه سيبقى ناصعًا مهما حاولوا تلطيخه بسواد حقدهم.
نمتلك الأدلة الدامغة والوثائق، ونتحلى بالإيمان والثقة في تاريخ الدكتور حاتم حلمي عدوان، الذي ترفع عن الخوض في الخصوصيات الشخصية، وسيظل محافظًا على علوه عن هذه السفائف والصغائر.